” الذين اصطفينا من عبادنا..”

“ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ (32)” فاطر

هذه الآية الكريمة تحمل معاني عظيمة ، تأملها جعلني أعيد حساباتي مع نفسي ومع الآخرين ، وسع أفقي لأمور كثيرة ، سأتحدث عنها بإذن الله بعد أيام .

إلى ذلك الحين ، أدعو الجميع لتدبرها

Advertisements

التدوين: فرض واجب

بسم الله الرحمن الرحيم

من قبل أكثر من أربع سنوات عرفت المدونات ، أعجبتني فكرتها ،تابعتها وأخبارها ، وتابعت كل جديد فيها بصمت ، وفكرة إنشاء مدونة شخصية تلح علي كل وقت ،حتى عندما أصل إلي قمة الحماس يظهر لي أي عمل وانصرف بهدوء! وهكذا بقيت كل هذه المدة ، إلى أن شعرت أن أفكارا كثيرة تتزاحم في رأسي ،ومعها ناقوس خطر ينذر بأن عليك البدء في الكتابة وإلا سيكون مصير كل هذا هو النسيان كما نسيتي ماقبله !وكفاكِ تسويفا !

قررت البدء كيفما كان ! وبعد الاختبارات ستكون تدوينتي الأولى، مضى أسبوع منذ انتهاء الاختبارات وأنا في كل مرة أجد أعمالا كثيرة أمارسها سوى التدوين !

أقرأ هذه الأيام كتاب الزهير لباولو كويلو ،كتب عن الآلية التي بدأ فيها كتابة كتابه الأول وكيف أنه في كل مره يجلس أمام الكومبيوتر ينصرف عنه ليقوم بأعمال أخرى فمرة يقوم لقراءة الصحف وعندما يعود ليجلس أمام الكومبيوتر يتذكر أن عليه إجراء بعض المكالمات الهاتفية وعندما ينتهي يعود للكومبيوتر يطالع الشاشة ثم ينصرف إلى حانة قريبة وهكذا ، إلي أن يبدأ الكتابة كفرض واجب وتستولي عليه ويستمر… ، مامررت به الأيام الماضية شبيه إلى حد ما بما حدث معه فأنا أفتح مدونتي ثم لا شعوريا أتجه إلى أي موقع آخر فمرة أفتح قوقل ريدر وأقلب مافيه بدون قراءة أي شيء مفيد ، أو أفتح تويتر وأتابع (سواليف) في الغالب تكون مضيعة للوقت ، أحمل فيلم أشاهده مرة ونصف! أفتح الماسنجر أحادث أشخاص كثيرين على غير عادتي! …

لكني الآن سأبدأ رغما عني واعتبر التدوين (فرض واجب) حتى انتصر علي طبيعتي المسوفة !

الآن أشعر بالسعادة لأني بدأت ، ستكون مدونتي لي لأدون فيها أفكاري آرائي وأشياء أخرى تتزاحم داخلي وتبحث لها عن متنفس، وأيضا لأجعل لي مكانا وربما ( أثراً) في هذا العالم الافتراضي الذي ارتاده منذ ٩ سنوات ولم أفلح في أن أجد لي مكانا أسكنه.

لا أعلم بماذا سأصف مدونتي ، لكني أؤمن بالتخصص كثيرا ولا أريد أن أخلط الأمور فأنا بدأت في إنشاء فيديوهات تعليمية  فلا أريد أن أخلطها بمواضيع أخرى ستكون بعيدة كل البعد عن التقنية ،فإلى الآن لم أقرر هل سأضعها في مدونة مختصة أم إنشيء لها قسما هنا.

و.. اللهم انزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين

خلود