رحلتي مع رحلة الدكتور المسيري الفكرية

030708_almseeri
التالي تجربة شخصية أشعر أنها تستحق التدوين عن معرفتي لرمز ليلة وفاته..

البداية

غالبا لا تشدني الأشياء التي تحدث عليها ضجة أيا كانت شخصيات، كتب ، أفلام ، برامج ، أسواق ! لا أعلم ، ولكن الشيء الذي أسمع عنه كثيرا قبل معرفتني له تصد نفسي عنه ، وأجمل الأشياء عندي التي أكتشفها (بالصدفة) وكذلك كان الدكتور عبدالوهاب المسيري.
الذي حدث أني قرأت تدوينة لـ هديل – رحمها الله – عن ندوة أدبية للدكتور في الرياض ، كانت المرة الأولى التي أسمع فيها هذا الاسم ، فقط ، كتبت اسم كتابه ( رحلتي الفكرية: في البذور والجذور والثمر، سيرة غير ذاتية غير موضوعية)  في قائمة مهملة للكتب التي أرغب بشرائها، ونسيتها ، وكان أن اتصلت إحدى قريباتي من مكتبة ووصيتها بالكتاب مع مجموعة أخرى ولم أصر على كتاب دون غيره . وصلني الكتاب شدني غلافه ، تصفحت الصور في نهاية الكتاب ولم أخطط متى سأقرأ ، انتهت الاختبارات وبدأت الإجازة ، لم يكن لدي كتاب آخر أقرؤه وبدأت ..
إلى ذلك الوقت لم أكن قد بحثت عن المسيري لأتعرف عليه ، ربما عرفت انه ألف ( موسوعة عن اليهود) وفقط ،
نسيت كم قرأت في القراءة الأولى لكني تحمست للاستمرار في قراءة هذا الكتاب الضخم ، وكان أن فتحت الانترنت في ثاني يوم لأجد كل المواقع والمدونات تضج بخبر واحد ، (وفاة الدكتور المسيري ) .. !

استأنفت القراءة ، بدأ بدمنهور وحياته فيها أعيادها وأفراحها وأحزانها ألعاب أطفال دمنهور وأناشيدهم، ثم ينتقل إلى مواضيع أكبر وأعمق، التراحم والتعاقد، وعيه بالموت والمرض، حربه ضد المؤسسات، كنت أتقدم في القراءة بحماس شديد وكان لا يمنعني من التوقف إلا غلبة النعاس ثم النوم، وفي تلك الأيام عُرض على قناة الجزيرة في برنامج زيارة خاصة الحلقة التي صورت معه قبل وفاته وكانت فرصة أخرى لي لأتعرف عليه أكثر وأنا مازلت في بداية الرحلة.

ثم كانت بدايات الهوية ، وانتقاله للولايات المتحدة، وبعدها رحلة انتقاله من بساطة المادية إلى رحابة الإيمان، واكتشافه لزيف النموذج المادي بعد ربع قرن من الصراع حتى يصل..

إلى هنا كنت قد أنهيت الجزء الأول من الكتاب ( التكوين ) وتوقفت عن القراءة.

الصهيونية وخيوط العنكبوت

عند بداية الهجوم الغاشم على غزة تعمدت في اليومين الأولى أن أبقى بعيدة عن الأخبار، كنت أقول في نفسي أن كل هذا دائما يتكرر وأننا سنغضب ونحزن وقت الحرب ثم يعود كل شيء كما كان، (وببرود) بدأت في كتاب الدكتور عبد الوهاب المسيري الصهيوينة وخيوط العنكبوت، كمحاولة مختلفة لفهم ما يحدث! وبالفعل كان الكتاب مختلفا وثريا يعرض الأحداث والظواهر التي تتعلق باليهودية والصهيونية، والصراع العربي الإسرائيلي، أدركت بأني كنت أجهل عدونا تماماً، وأن أغلب ما يعرض حولنا حول الصهاينة واليهود والصراع معهم هو من نوع الخطاب العملي الذي يهدف أولاً وأخيرا إلى كشف الصهاينة وفضحهم والتشهير بهم وتعبئة الجماهير ضدهم، وتبيان أنهم متآمرون يحيكون الخطط والمؤمرات حولنا وأنهم متدخلون في كل شي وموجودون في كل مكان ويسيطرون على العالم، مما خلق في داخلنا بأنهم قوة لا تهزم وأن النصر عليهم بعيد المنال! أما الخطاب الآخر والذي يتبناه الدكتور المسيري في دراساته عن الصهاينة هو الخطاب التفسيري الاختزالي الذي لا يهدف إلى أي نوع من التعبئة أو التحريض أو الدفاع، بل يهدف إلى تعميق رؤيتنا للعدو الصهيوني حتى نعرفه حق المعرفه، ونزداد قدرةً على فهم الظواهر اليهودية الصهيونية وبالتالي تزداد مقدرتنا على التصدي للعدو . وأتساءل ألم يحن الوقت لتطبيق هذا النوع من الخطاب ونشره بدلا من التعبئة اللحظية؟

عالم الفكر

قراءتي لكتاب الصهيونية وخيوط العنكبوت حفزني لإكمال كتاب الرحلة بعد شهور من التوقف،وبدأت من الجزء الثاني: عالم الفكر، ندمت عن التوقف كل هذه المدة عن ذلك الكنز الفكري الضخم ، الذي كان بمثابة الوجبة الدسمة من الكتاب وكل ما سبق كان مقبلات.الحلولية، العلمانية الشاملة والجزئية ، نهاية التاريخ، الفردوس الأرضي، إشكالية التحيز، النماذج كأداة تحليلية، وغيرها وغيرها من المفاهيم الجديدة كلياً علي، فقد كنت أشعر بعد كل جلسة قراءة بدروب جديدة تشق في رأسي، ومن دسامة الموضوعات كنت أقرأ في كل يوم عدد قليل من الصفحات حتى استوعبها! إلى أن أنهيت الكتاب بعد ٣ أشهر من البداية الثانية، وبذلك أكون قد أكملت سنة إلا شهرا منذ بدئي في هذه الرحلة

الختام..

كانت هذه رحلتي مع الكتاب (الكنز) كما أحب تسميته، ولعام كامل تعرفت خلالها على رمز وقامة علمية ومفكر حقيقي، أعاد تشكيل الكثير من القناعات في داخلي، وأثار الكثير من الأسئلة..

من الصعوبة الإحاطة بكل ماجاء في الكتاب والكتابة عن فكره فكل ما كتبته غير قابل للنشر، لذلك آثرت أن أدرج في تدوينة قادمة إقتباساتي من الكتاب الكنز.

الدكتور عبد الوهاب المسيري لم أكن قد عرفته بعد يوم وفاته واليوم وقد مر عام على ذلك الرحيل المر أدركت كم هو حجم خسارة الأمة بفقد ذلك العالم الجليل، رحمه الله رحمة واسعة..

– هذه التدوينة هي جزء من يوم التدوين عن د. عبدالوهاب المسيري

Advertisements

5 أفكار على ”رحلتي مع رحلة الدكتور المسيري الفكرية

  1. جميل جدا ياخلود ومسيرة قرائية متميزة 🙂
    كتاب المسيري ربما هو بداية قيمة لنحي منحى قرائي مختلف لاسيما اعمال العقل ، والفكر فيما نقرا ويحدث ..
    بالنسبة لما ذكرتِ عن القناعات ، الدكتور المسيري _بالرغم من الصفحات القليلة التي قراتها من كتابه – الا ان كان لها اثر في الحس النقدي القرائي..
    شكرا خلود وبالتوفيق دائما 🙂

  2. رائعة ياخلود هذه القراءة 🙂
    شعرت بروح خاصة وغامضة من خلال كلماتك هذه وكأن الحزن يمسحها بمسحته..
    رحم الله المسيري وأجزل له في العطاء على ماقدمه من خدمة وجهاد في سبيل الله فمداد العلماء يوزن يوم القيامة بدماء الشهداء والمسيري أثقلته الموسوعة خلال ربع قرن بشتى الأمراض والأسقام.. نسال الله له المغفرة والرحمة..
    كان الصحابة رضوان الله عليهم يحفظون السورة من القرآن كالبقرة في سنوات.. وهكذا فإن قرائتك للكتاب في سنة يدل على أنك كنت تدرسيه لا تقرأيه فحسب.. وهذه اعظم قراءة
    شكرا لك خلود 🙂

  3. الكاتب غريب من نوعه قرأته قبل وفاة المؤلف بمده ، نموذج جديد من الكتابة وهي كتابة عن تاريخ تحولاته ومسيرته الفكرية وليس عن تاريخ شخصي.
    هذا النوع من الكتب تخرج بعده بتفكير جديد ونظرة جديدة، أما الكتاب الذي أحدث هزة في ذاتي فهو ” عندما دخلت الخيل الأزهر” للمفكر : محمد جلال كشك تجد روعة البيان والأفكار.

  4. منال :
    أهلا بك، وهذه فرصه أن أشكرك فلولاك بعد الله لما قرأت هذا الكتاب:)، وانسي أن أعيرك إياه قبل شهرين من الآن لأني بدأت قراءة ثانية ، تعرفيني إذا أعجبني شي 😛
    وبالفعل كما تقولين فبعد قراءة هذا الكتاب نوعية قراءاتي اختلفت

    عقبة :
    أهلا بك أخي عقبة 🙂 ليتنا نستطيع أن نرد شيئا من فضل الدكتور المسيري علينا فأثره كبير جدا، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

    ياسر:
    أهلا بك أخي الكريم ، نعم الكتاب من الكتب القليلة التي تحث على التفكير في الكثير من قناعاتك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s